«الحديد والصلب» تعيد الروح للحراك العمالي.. وحملات شعبية لإنقاذها